الرسالة
2019-03-13 14:34:59 في فئة: أخبار عامة

"ربته صغيرا فكان مصيرها الذبح".. حكاية حنان ضحية الوراق

كرست "حنان م"، 45 سنة، حياتها لتربية نجل شقيقتها، "جون ح"، بعدما توفى زوجها وتركها وحيدة داخل شقة بمنطقة الوراق، وبعدما كبر الابن وتخطى 27 سنة، تعرف على "بسمة ر"، 26 سنة، حتى ضاق به الحال بعدما اتفق معها على الزواج منها وخلف ميعاده؛ ففكر في التخلص من خالته وسرقتها.

على الرغم من مرور عدة أشهر على الجريمة، إلا أن أهالي مساكن بمنطقة حوض الرمل بشتيل الوراق، لا يزالون يشعرون بالصدمة مما فعله "جون" وصديقته بخالته.

"اعتاد جون التردد على خالته في شقتها المتواجدة بالطابق الخامس في عقار رقم 23 بمنطقة حوض الرمل بشتيل الوراق، حتى وسوس له الشيطان بارتكاب الجريمة بمعاونة صديقته بسمة ر"، 26 سنة"، قائلا: "الدنيا كانت مزنقة معايا مفيش شغل وعايز فلوس عشان اتجوز.. أنا عارف أن خالتي حنان بعد ما جوزها مات من سنة عايشة لوحدها ومعاها فلوس كتير جدًا، وذهب فكرت أسرقها خصوصا إنها لا عندها عيل ولا غيره".

وقال المتهم أمام النيابة العامة: فكرت في طريقة للتنفيذ فاتصلت بـ"بسمة" صاحبتي وعرضت عليها فكرة سرقة خالتي الغنية مقابل جزء من المسروقات وافقت على الفكرة عشان الدنيا كانت مخبطة معاها هي كمان.

روى المتهم التفاصيل التي دارت يوم تنفيذ الجريمة قائلا: إنه اتصل بصديقته والتقاها بالشارع بأوسيم حيث يقطنان وتوجها سويا إلى منزل خالته، قدم المتهم المتهمة الثانية لخالته "دي صاحبتي".. رحبت بهما "حنان" فعادتها إنها مضيافة لزوارها وخاصة أن الزائر نجل شقيقتها التي اعتادت الاهتمام به فقدمت لهما طعام الغداء وعقب الانتهاء من تناوله أعدت لهما "الشاي".

استطرد المتهم أنه أعطى الإشارة لصديقته التي كانت أعدت سكينًا أخفتها بين طيات ملابسها وما إن شاهدت إشارة المتهم أخرجت السكين وغرسته في الجانب الأيسر للخالة بينما أسرع المتهم بإحضار سكين آخر وتوقف وراء خالته ليجذب رقبتها ناحيته ويمرر عليها سلاح السكين ذابحا إياها فور تفجر الدماء من رقبتها أسرع المتهم لتجريدها من مصوغاتها التي ترتديها وسرقة أخرى تضعها بغرفة نومها ومبلغ مالي وهاتف محمول.

المتهمة التقطت أطراف الحديث محاولة إنكار اشتراكها في القتل قائلة: "أنا مضربتهاش بالسكينة هو اللي دبحها أنا رحت معاه بس مقتلتش".

لاحظ جيران القتيلة غيابها داخل شقتها وهو ما لم يعتادوا عليه فقرروا الاطمئنان عليها ومع استمرار الطرق على الباب وعدم إجابتها قرروا كسر باب الشقة ليفاجأوا بها جثة هامدة وسط دمائها.

انتقل رجال قسم شرطة الوراق بإشراف العميد عمرو طلعت رئيس مباحث قطاع شمال الجيزة والعقيد محمد عرفان مفتش المباحث بإجراء المعاينة والفحص لمسرح الجريمة تأكد أن السرقة هي الدافع.

تولى فريق من مباحث الوراق تحت إشراف اللواء رضا العمدة مدير الإدارة العامة للمباحث مناقشة عدد من الجيران وأهالي الشارع حتى تم التوصل إلى مشاهدة شاب وفتاة يصعدان إلى العقار سكن القتيلة في وقت متزامن لوقوع الجريمة، 240 دقيقة مرت قبل أن يتمكن فريق البحث من حل اللغز والتوصل إلى هوية الشاب والفتاة اللذان تبين أنهما نجل شقيقة المجني عليها وأخرى.

تم استصدار إذن من النيابة العامة وانطلقت قوة برئاسة المقدم أمثل حرحش وكيل فرقة شمال الجيزة والمقدم هاني مندور رئيس مباحث الوراق ونجحت في إلقاء القبض على المتهمين اللذين اعترفا بالجريمة بهدف السرقة حيث استوليا على 3 غوايش وسلسلة وخاتمين وقرط من الذهب وهاتف محمول ومبلغ مالي.

أمرت النيابة العامة بإشراف المستشار محمد المنشاوي المحامي العام الأول لنيابات شمال الجيزة الكلية بحبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات وبإحالتهما لمحكمة الجنايات قررت إحالة أوراقهما للمفتي وعقب ورود رأيه الشرعي قضت بإعدامهما شنقا.

وفي النهاية عاقبت محكمة جنايات الجيزة شاب وصديقته بالإعدام شنقا، اليوم الأربعاء، لاتهامهما بذبح خالة الأول بمنطقة الوراق بهدف سرقتها، بعد 6 أشهر من وقوع الجريمة وتداول القضية بعدة جلسات بالمحكمة.


Comments (0)

No login
gif